Assign modules on offcanvas module position to make them visible in the sidebar.

يعطي علاج التصلب المنتثر بالخلايا الجذعية الجنينية في كل الحالات نتيجة إيجابية واضحة. يوجد نجاح كبير في علاج المرضى ذوي الشكل التراجعي للتصلب المنتثر (الفعالية حتى %90) و لكن لوحظ التحسن الملموس للوضع عند الأشكال الأخرى (حتى %59).

أكبرمنجزات العلاج هي انقطاع الاعتداء المناعي الذاتي ضد النظام العصبي الذاتي و هذا يعطي إمكانية في تجنب آلية التطور الأساسي للتصلب المنتثر. بعد زرع الخلايا الجذعية الجنينية نلاحظ توقف تقدم المرض و ارتداد الملازمات العصبية. لم تلاحظ عودة المرض خلال مرحلة المراقبة (حتى 5 سنوات بعد الزرع).

يؤدي علاج التصلب المنتثر بالخلايا الجذعية إلى التحسن السريع لوضع المريض النفسي الانفعالي عندما تتطور الفعاليات العصبية خلال زمن طويل. تلاحظ لدى أغلبية المرضى (%93) ملازمة التحسنات المبكرة بعد الزرع و هي تظهر في تقليل الضعفو ظهور النشاط و تحسن الشهية و المزاج. و غير ذلك لدى بعض المرضى (%63 من الحالات) تلاحظ التغيرات النفسية الجسدية ذات لعمق أكثر و هي تقليل أعراض الاكتئاب و الرعب و الخوف على مستقبلهم و تثبيت الإيمان بالشفاء و ازدياد القدرة على العمل وإمكانية تركيز الاهتمام (و هذا يظهر في تحسن الدلائل للنشاط الدراسي و المهني) في أغلبية الحالات بعد العلاج المجرى يعود البصر لدى مرضى التصلب المنتثر خلال سنة و تتحسن القدرة العقلية و المجال الانفعالي و يزول الاكتئاب. و أيضا تزول الاختلالات الحركية و اختلالات النطق و القناة المعدية المعوية و اختلالات وظيفة أجهزة الحوض و يحتاج هؤلاء المرضى إلى زرع متكرر (حوالي %72). لقد ظهر التحسن الواضح على مرض التصلب المنتثربشكله الأولي التقدمي بعد 6-3 أشهرمن زرع الخلايا الجذعية الجنينية.