Assign modules on offcanvas module position to make them visible in the sidebar.

عملية زراعة الخلايا الجذعية الجنينية في علاج المرضى اللذين يعانوا من تصلب في عضلة القلب اثر تعرضهم للذبحة القلبية و ارتفاع في الضغط الشرياني تؤثر ايجابيا في عملية شفاء المريض و تحسين الوضع الصحي العام للمريض , بالاضافة الى تحسين ميوعة الدم . هذا ما تؤكده الفحوصات السريرية للمرضى اللذين تعرضوا للذبحة القلبية أو المرضى الذين يعانون من مختلف امراض نقص التروية القلبية الذين نقوم بمتابعتهم في عيادتنا .

عند استخدام الخلايا الجذعية الجنينية في علاج هؤلاء المرضى تظهر لديهم جميعا متلازمة التحسن المبكر ما بعد الزرع حيث يقل التعب , يتحسن الوضع الصحي العام , تتحسن الشهية و ينتظم النوم, تتحسن الحالة النفسية للمريض حيث يقل الاكتئاب و يتحسن الوضع العاطفي للمريض و التفكير و الذاكرة و يصبح المريض متأملا أكثر بالشفاء.

لدى 80% من المرضى يقل تدريجيا معدل الضغط الشرياني في البداية عند استخدام جرعات ادوية الضغط المعتادة , بعد 2-4 اسابيع من العلاج بالخلايا عند 45-50% من المرضى يصبح بإمكاننا تقليل جرعة أدوية الضغط . تقل نسبة الكولسترول و الشحوم الثلاثية الجليسيرات و الدهون القليلة الكثافة و ذات الكثافة القليلة جدا تدريجيا و تصبح في حدود المستويات الطبيعية عند جميع المرضى بعد العلاج. تتحن خصائص التخثر في الدم و ميوعة الدم التي تعتمد على اطالة الفترة المطلوبة لتخثر الدم مع زيادة في مؤشر البروثرومبين. يبدأ الجسم ببناء أوعية دموية جديدة تقوم بتوصيل الدم الى القلب و زيادة التروية الدموية و تغذية عضلة القلب و التقليل من أعراض نقص التروية الدموية و تقل وتيرة وشدة الهجمات الذبحة الصدرية، وتتحسن عملية التمثيل الغذائي في عضلة القلب .

يتحسن الوضع الصحي العام للجسم , تقل الأعراض الرئيسية للمرض و تتحسن القدرة على العمل و القدرة على الحركة , كل هذا يحسن المستوى الصحي و حياة المرضى الذين يعانون من أمراض نقص التروية الدموية للقلب و تطول أعمارهم بنسبة 35%.